توقفوا قبل أن تندموا
جريدة المدينة -
لا أستوعب ولا أفهم ولا أتقبل من بعض الاتحاديين إثارة المشاكل في هذا التوقيت، واللجوء لتصفية الحسابات في وقت يعيش فيه فريقهم الكروي أصعب مرحلة في تاريخه بعد أيام بداية التسعينيات الهجرية واحتمالية غلق أبواب النادي، وقد تكون هذه المرحلة هي الأسوأ، فكثير من الاتحاديين يرون أن غلق أبواب النادي أهون إليهم من الهبوط للأولى.

ما أود قوله أن من يثير المشاكل ويسعى لتصفية الحسابات في هذا التوقيت، واحد من اثنين، إما أنه ليس اتحاديًّا أو أنه غير واعيًا، فضلًا توقفوا عن هذه الترهات، قبل أن تندموا على ما فعلتموه بعميدكم.. صحيح أن الواقع الحالي يتحمله آخرون، ولكن من يساهم في إثارة المشاكل وافتعال الأزمات وزيادة صب الزيت على النار فإنه له نصيب مما سيؤول له حال العميد.

الكرة لا زالت في ملعب الاتحاديين، فأمام عميد الأندية السعودية 7 مباريات وهي 21 نقطة كفيلة أن تنقل الاتحاد للمراكز الدافئة وهو أمر وارد وبعدها لكل حدث حديث تناقشوا كما تشاؤون، أما الآن فلا مجال غير العمل الجماعي.. إدارة ولاعبين وجماهير.

اتحادكم على المحك وفي مفترق طرق.. إما تتفقوا لتنقذوا ناديكم أو استمروا في الخلاف لتقع الفأس في الرأس لا سمح الله.




إقرأ المزيد