روسي يتوقّع "مزيدًا من المشاكل" مع ساقه المُصابة في موتيغي
فورمولا 1 -
صرّح درّاج ياماها فالنتينو روسي بأنّه يتوقّع أن يتسبّب تصميم حلبة موتيغي في "مشاكل" أكثر من الجولة الماضيّة في أراغون، بينما يواصل الإيطاليّ عملية تعافيه من الإصابة.

تعرّض روسي لكسرٍ في ساقه اليُمنى نهاية شهر أغسطس/آب الماضي، لكنّه عاد أبكر من المتوقّع إلى بطولة العالم للدرّاجات النارية "موتو جي بي" في جولة أراغون، والتي أنهى سباقها في المركز الخامس.

وبعد ثلاثة أسابيع من تلك الجولة، قال روسي أنّ حالته باتت "أفضل بكثير" ممّا كانت عليه في أراغون، لكنّه اعترف في المقابل بأنّ جائزة اليابان الكبرى نهاية هذا الأسبوع قد تُمثّل تحديًا أكبر بسبب تصميم حلبة موتيغي.

حيث قال: "تملك حلبة موتيغي مزيدًا من المنعطفات اليُمنى. فقد كانت أراغون جيّدة بالنسبة لي، كونها حلبة تملك الكثير من المنعطفات اليُسرى، على غرار فيليب آيلاند – لذا ربما أواجه مزيدًا من المشاكل هنا".

وأضاف: "الكبح الشديد سيكون صعبًا كذلك هنا، كونه ومع قوّة أقلّ في الساق سيتعيّن عليّ الاعتماد أكثر على الكتفين. إذ أنّني عانيت من بعض الألم بعد يومين أو ثلاثة من سباق أراغون، كوني أحظى بدعمٍ أقلّ من ساقي اليُمنى. لكنّنا سننتظر ونرى ما سيحدث، حيث آمُل أن يكون بوسعنا تقديم أداء جيّد، لا سيّما وأنّ حالتي الجسديّة أفضل بكثيرٍ ممّا كانت عليه في أراغون".

في المقابل أشار روسي إلى أنّ عدم قدرته على التدرّب كالمعتاد من أجل سباق موتيغي قد ساهمت في كونه ليس بكامل لياقته البدنيّة.

فقال: "ساقي الآن أفضل بكثير. ما أزال أشعر ببعض الألم، لكن بوسعي قيادة الدرّاجة هنا، كون ساقي، وعلى أيّة حال، أفضل ممّا كانت عليه في أراغون".

وتابع: "لست بكامل لياقتي بالطّبع – إلى جانب اضطراري لتعديل تدريباتي بعد الإصابة – لكنّ شعوري ليس سيئًا للغاية".

وأردف: "من المؤسف أنّني لا أستطيع القيام باستعداداتي المعتادة، لذا يتعيّن عليّ القيام بأمرٍ ما مختلف. أمّا بالنسبة لباقي الأمور فهي ذاتها. سنرى كيف سيكون الوضع غدًا. بصراحة، حظيت بشعورٍ جيّد في أراغون، إذ كانت المشكلة أكثر في يوم الاثنين والثلاثاء (بعد عطلة نهاية الأسبوع)".

يُشار إلى أنّه وبعد تغيّبه عن أحد السباقات بسبب الإصابة، فإنّ روسي يتأخّر الآن بفارق 56 نقطة خلف متصدّر البطولة مارك ماركيز، مع بقاء أربع جولاتٍ على نهاية الموسم و100 نقطة على الطاولة.

هذا وتضع ياماها الآن آمالها بإحراز اللقب على زميل الإيطاليّ مافيريك فينياليس، والذي يتخلّف عن ماركيز بفارق 28 نقطة.

عند سؤاله إذا كانت ياماها قد طلبت منه مساعدة فينياليس ضمن معركته على لقب البطولة، أجاب روسي قائلًا: "في الوقت الحالي، لا. عادةً ما لا تتّبع ياماها سياسة أوامر الفريق".

واستدرك: "بيد أنّ ذلك يعتمد بشكلٍ كبير على البطولة. في حال كانت المعركة قريبة للغاية، ربما يُكون ذلك ممكنًا".

واختتم بالقول: "إنّه وضعٌ مثيرٌ للاهتمام كون المصنّعين الثلاثة في البطولة (ياماها، هوندا ودوكاتي) يملكون درّاجًا ثانيًا سريعًا ربما بوسعه مساعدة  الدرّاج الأوّل ضمن معركته على اللقب. لذا سننتظر ونرى".



إقرأ المزيد