مشاكل ماكلارين الحالية ناجمة عن ‘غياب الاستقرار الإداري’
أوتوسبورت -

يعتقد الرئيس التنفيذي في فريق ماكلارين زاك براون أن مشاكل فريقه الحالية في بطولة العالم للفورمولا 1 ناجمة عن غياب الاستقرار الإداري. 

إذ يمر فريق ماكلارين بوضعٍ صعب على مدار الأعوام القليلة الماضية. إذ أن آخر فوزٍ للفريق البريطاني جاء في جائزة البرازيل الكبرى عام 2012، وآخر منصة تتويجٍ جاءت في جولة أستراليا الافتتاحية في 2014.

منذ ذلك الحين، استخدم فريق ماكلارين محركات هوندا بين 2015 و2017، وكانت تلك فترةً كارثيةً بالنسبة للفريق نظراً لمشاكل المحركات، ومن ثم استخدم محركات رينو في 2018 إلا أن مستوى أداء ماكلارين تدهور على مدار الموسم مع عدم القدرة على المحافظة على وتيرة تطويرية جيدة وتراجع مستوى هيكل السيارة.

إلا أن براون يعتقد أن المشاكل الإدارية في ماكلارين منذ ذلك الحين، وتغيير العديد من مدراء الفرق والرؤساء التنفيذين، انعكس على مستوى الأداء.

حيث قال بران: “وصولنا إلى الوضع الحالي بدأ قبل خمسة أعوامٍ. ببساطة، كان هناك غياب للإدارة الثابتة والمستمرة”.

وأضاف: “لا أريد توجيه أصابع الاتهام نحو شخصٍ وحيد، ولكن كان هناك انعدام للتركيز نظراً لأنه كانت هناك عدة أمور تحصل في ما يتعلق بتغيير مجلس الإدارة، دمج شركات مختلفة، تغيير مدراء الفرق، تغيير الرؤساء التنفيذيين. هذا الأمر أدى إلى غياب التركيز، وهذا ما ساهم في زيادة مشاكل فريق ماكلارين الحالية. كما أنه لم تكن هناك أهداف واضح، ولم يكن هناك من يتحمل المسؤولية”.

وأكمل: “في نهاية المطاف، هذا ما أدى إلى تصميم سيارة سيئة جداً في موسم 2018. هذا أمرٌ ناجم عن بنية منظمتنا”.

وتابع: “هناك مواهب مذهلة في فريق ماكلارين. لدينا أبطال عالم، هناك أكثر من 100 شخص يعملون في هذا الفريق منذ أكثر من 20 عاماً. هؤلاء الأشخاص لم ينسوا كيف يمكن الفوز بالألقاب، وإنما لا توجد لدينا البنية التحتية الصحيحة، وهذا ما نعمل على إصلاحه حالياً”. 



إقرأ المزيد