مرسيدس ‘متأخرة قليلاً’ في العمل على محرك 2019
أوتوسبورت -

كشف مدير فريق مرسيدس توتو وولف عن تأخرٍ بسيط في ما يتعلق بالعمل على محركات موسم 2019 من بطولة العالم للفورمولا 1. 

تعتبر وحدات الطاقة في الفورمولا 1 من أهم وأبرز الجوانب التي تحدد مستوى الأداء، ومنذ بدء الحقبة الهجينة في 2014، هناك سباق تطويري دائم بين مختلف الصانعين لتحقيق مكاسب مستمرة على صعيد الأداء.

ورغم الأفضلية المريحة التي تمتعت بها محركات مرسيدس على بقية المنافسين منذ 2014، إلا أن موسم 2018 شهد تفوقاً لـ فيراري في ما يتعلق بقوة المحركات.

هذا الأمر دفع مرسيدس إلى التفكير باتباع نهج مختلف في تصميم محركات موسم 2019، ولكن هذا الأمر أدى إلى تأخر الصانع الألماني بعض الشيء في ما يتعلق بالعمل على هذا المفهوم، علماً أن وولف لا يشعر بالقلق بخصوص ذلك.

حيث قال وولف أثناء حديثه في مؤتمرٍ لـ HP، أحد شركاء فريق مرسيدس في الفورمولا 1: “هناك سباق تطويري مذهل يحصل في الوقت الحالي للعمل على إيجاد مستويات ارتكازية أعلى، تقليل قوة السحب، إضافةً إلى أهمية المحرك ودوره الأساسي وضرورة زيادة القوة الحصانية للمحرك”.

وأضاف: “وضعنا لأنفسنا العديد من الأهداف الطموحة جداً. في الواقع، قمنا بزيادة مستوى هذه الأهداف على مدار الأسابيع الستة الماضية لأن هناك بعض الشائعات بأن منافسينا يبذلون مجهوداً جيداً جداً”.

وتابع: “تأخرنا بعض الشيء في ما يتعلق بالمحرك، نظراً لأننا اتبعنا في البداية نهجاً جديداً سيضمن مكاسب أكبر في مستوى الأداء. لكنني متفائل بما يمكننا القيام به في نهاية المطاف”.

وأكمل: “لن نعلم مستوى الأداء الحقيقي قبل انطلاق الحصة التأهيلية في أستراليا، هذه هي اللحظة التي تكشف فيها كافة الفرق عن مستوى تأديتها”. 

رغم المنافسة الشرسة من قِبل فيراري في 2018، إلا أن فريق مرسيدس تمكن من الفوز بلقب بطولة العالم للصانعين، إضافةً إلى فوز هاميلتون بلقب بطولة السائقين.



إقرأ المزيد