الزُبير ينطلق أولاً في سباق البحرين الأول
أوتوسبورت -

واصل السائقون استعداداتهم لانطلاق الجولة الثانية من الموسم العاشر لبطولة تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط في حلبة البحرين الدولية.

وبعد التجارب الحرة وثلاث جولات من التجارب والحصة التأهيلية للسباق الأول، لا يزال بطل الموسم التاسع السائق العماني الفيصل الزبير يقدم أسرع الأوقات لليوم بزمن قدره 2:02.720، فيما سجل السائق البحريني عيسى عبداللـه آل خليفة زمناً رائعاً 2:02.955 يليه سائق فريق التركي بيركاي بيسلر بزمن 2:03.027.

 وخاض السائقون ثلاثة سباقات في الجولة الافتتاحية للموسم على حلبة دبي أوتودروم، ضمن الشكل الجديد للبطولة الذي يشهد الآن 16 سباقاً خلال 6 عطلات نهاية أسبوع، ويتصدر الفيصل الزبير جدول الترتيب العام متقدماً بفارق نقطتين فقط عن منافسه بطل كأس بورشه كاريرا الحالي القبرصي تيو إليناس، الذي سيتغيب عن الجولة الثانية ما يمنح الفيصل الزبير فرصة كبيرة لتوسيع الفارق والانفراد بالصدارة.

وفي حديثه بعد التجارب، قال الفيصل الزبير: “سارت التجارب على حلبة البحرين الدولية بشكل جيد. وكانت الحصص الثلاث إيجابية، وأنا سعيد بالنتائج. أشعر بأنني ما زلت أفتقد شيئًا لأصل إلى قمة مستواي قبل السباقات الثلاثة يومي الجمعة والسبت، لذلك أتطلع إلى الجولة التأهيلية غدًا، وكالعادة، وأسعى لإنهائها في المركز الأول”.

وسجل الجنوب أفريقي ساول هاك، ثاني أسرع زمن في التجارب، بينما يعود إلى موسمه الثاني في بطولة تحدي كأس بورشه بي دبليو تي جي تي 3 الشرق الأوسط، وأظهر تطوراً مدهشاً في مستواه عن العام الماضي، وتمكن هاك من إنهاء جولات الاختبارات بزمن رائع بشكل عام.

وقال هاك: “كانت التجارب إيجابية للغاية، وأمضيت يومان على الحلبة هذا الأسبوع. وكان يوم أمس إيجابياً للغاية وتمكنت من تولي زمام المبادرة أمام بعض السائقين، وهو ما يحدث لأول مرة هذا الموسم. أضع الفيصل الزبير كمعيار، في محاولة للوصول إلى أقرب ما أستطيع منه. وأتطلع إلى المستقبل لنرى كيف يمكنني الحفاظ على هذا الزخم الذي أنشأته في البحرين واستخدامه في الجولة التأهيلية”.

وقبل انطلاق سباق نهاية الأسبوع الثاني من أطول سلسلة لسباقات السيارات في منطقة الشرق الأوسط، يمني الجمهور نفسه بمزيد من الإثارة مع تشكيلة السائقين التي تضم نخبة من السائقين المحليين مثل عيسى بن عبد الله آل خليفة وعلي آل خليفة من فريق البحرين، جنباً إلى جنب مع 15 سائقاً من 13 دولة مختلفة.



إقرأ المزيد