مرسيدس تعاني من "كبوة" في تصميم محرّكها لموسم 2019
فورمولا 1 -

يسعى الفريق لتحقيق بطولة مزدوجة للعام السادس على التوالي في الموسم المقبل، لكنّه يعلم بأنّه يُواجه ضغطًا متزايدًا من قبل غريميه فيراري وريد بُل.

وكاستجابة للتكهّنات التي أشارت إلى تحقيق الآخرين لخطوات أكبر من المتوقّع على صعيد وحدات الطاقة، إلى جانب استعادة الارتكازيّة التي وقعت خسارتها نتيجة قوانين الانسيابيّة لموسم 2019، فقد كشف وولف أنّ مرسيدس وضعت لنفسها أهدافًا أكثر طموحًا للتقدّم الذي تحتاج لتحقيقه في الفترة الشتويّة.

لكنّه قال بأنّ المكاسب المتوقّعة من تصميم المحرّك الجديد لم تظهر على الواقع بعد.

وبحديثه ضمن مؤتمرٍ لشركة هيولت باكارد راعية الفريق، قال وولف حيال تقدّم سيارة 2019: "تغيّرت القوانين، بشكلٍ طبيعي يجب أن تكون الارتكازيّة أقلّ، لكنّ الشائعات التي تسمعها في البادوك تقول بأنّ الآخرين كانوا قادرين على استعادة الكثير".

وأضاف: "هناك سباق تطوير كبير يحدث في وقت حديثنا هذا من أجل إيجاد الارتكازيّة وتقليص الجرّ".

وأكمل: "كما أنّ المحرّك جزء مهمٌ بالطبع، وكذلك زيادة الأحصنة في المحرّك".

وواصل شرحه بالقول: "أي أنّنا نضع أهدافًا طموحة للغاية بالنسبة إلينا. زدنا الأهداف في الحقيقة قبل ستّة أسابيع كوننا سمعنا بعض الشائعات بأنّ الآخرين يقومون بعملٍ جيّد جدًا، لذلك قمنا بتحسين النقطة الأخيرة للسباق الأوّل الذي سنحتاج فيه لأفضل زمنٍ ممكن. لا نزال في ذلك المنحى".

وأردف: "حظينا ببعض الأسابيع الجيّدة في نفق الهواء، وواجهنا كبوة صغيرة على صعيد المحرّك بعد أن اعتقدنا أنّ التصميم الجديد سيُوفّر طاقة أكبر".

وشدّد وولف على أنّه سيبقى واثقًا حيال قدرة مرسيدس على استعادة ما خسرته بحلول بداية موسم 2019.

وقال بخصوص ذلك: "هؤلاء الشباب طموحون للغاية مثلنا جميعًا، لذلك أنا متفائل".

وأضاف: "لكنّك لا تعلم مطلقًا. سنعلم خلال حصّة التصفيات الأولى في ملبورن".

وصُمّمت تغييرات قوانين العام المقبل من أجل جعل التجاوزات أكثر سهولة من خلال تقليص قدر الاضطرابات الهوائيّة الناجمة عن السيارة التي في الأمام، حيث تركّز العمل على تقليص "التيارات الخارجيّة" من الجناح الأمامي.

وبالرغم من أنّ بعض الفرق أشارت إلى أنّ التعديلات لن يكون لها سوى تأثيرٍ صغير على التسابق، إلّا أنّ استعادة الارتكازيّة التي تمّت خسارتها عبر تبسيط الأجنحة الأماميّة ستكون التركيز الأساسيّ لعمليّة التطوير في الفترة الشتويّة.

 


إقرأ المزيد