مكلارين وويليامز تتواجدان في "فجوة" بين الفرق المصنعية والفرق الرديفة
فورمولا 1 -

يُعدّ الفريقان البريطانيان من بين الأكثر نجاحًا في تاريخ الفورمولا واحد، إذ يملكان فيما بينهما 17 بطولة للصانعين و296 انتصارًا، لكنّ أيًا منهما لم يحقق الفوز منذ موسم 2012.

إذ لم تحقق ويليامز اللقب منذ حصده جاك فيلنوف في 1997، وعلى الرُغم من تمتّعها بعودة قويّة في بداية حقبة المحركات الهجينة في 2014، إلّا أنّ الفريق تواجد في قاع الترتيب ضمن بطولة الصانعين في 2018.

في المقابل، أخفقت مكلارين في تسجيل أيّة منصّة تتويج منذ الجولة الافتتاحية لموسم 2014، كما أنّها لم تعرف طريقها للقب منذ أوّل بطولة في رصيد لويس هاميلتون في 2008.

وضمن حديثه في معرض أوتوسبورت الدولي، قال براندل في هذا الصّدد: "المشكلة مع ويليامز، وإلى حد ما مع مكلارين، هي أنّهما تتواجدان خارج الدائرة التي تحتاج للتواجد بداخلها في الفورمولا واحد هذه الأيام".

وأضاف: "إمّا أن تكون فريقًا مصنعيًا أو أن تكون على شاكلة الفريق الرديف مثل هاس أو تورو روسو. وهذا يترك فجوة في المنتصف حيث تتواجد مكلارين وويليامز، كونهما ليسا فريقَين مصنعيين وبالتأكيد لا ينتميان لفئة الفرق الرديفة. لذا دعونا نتظر ونرى إذا ما كان ذلك سينجح معهما. إذ آمُل أن ينجح بطريقة ما".

وتابع: "لكنّ الوضع سيكون صعبًا بالنسبة لهما عندما تحاول منافسة فريق مثل هاس، والذي يملك نموذج عمل مختلف تمامًا، كما أنّهم يحصلون على الكثير من الأشياء من فيراري ودالارا".

يُشار إلى أنّ العديد من فرق الفورمولا واحد، بما فيها مكلارين، قد انتقدت هاس خلال موسم 2018 على إثر علاقتها بفيراري، والتي تزوّدها بالعديد من القطع في نطاق ما هو مسموح به في القوانين.

وقد قال براندل أنّ الطريقة الوحيدة لحماية الفرق المستقلة في مواجهة تلك التحالفات ستكون عبر إجبار الفرق أمثال هاس على مغادرة الفورمولا واحد، إذ أصرّ على أنّه لا يرغب برؤية عودة لهاس أو أيّة فرق على شاكلتها.

"نملك فقط 20 سيارة على شبكة الانطلاق. إذ يتعيّن عليك الاعتناء بالفرق المستقلة وكذلك المصنعين. يجب أن يكون هنالك اهتمام بالجميع" قال براندل.

وأكمل: "يُمكنني أن أتخيّل روس براون (المدير الرياضي للفورمولا واحد) يحارب من أجل ذلك الأمر في كلّ صباح في محاولة لإيجاد نموذج لمستقبل الفورمولا واحد".

جديرٌ بالذكر أنّ مكلارين قد عيّنت المدير السابق لبورشه في بطولة العالم للتحمّل "دبليو إي سي" أندرياس سيدل كمدير للفريق من أجل إكمال إعادة الهيكلة الإدارية التي قام بها الفريق على مدار الأشهر الـ12 المنصرمة.

"سيدل شخص ناجح للغاية بكلّ تأكيد في عالم بورشه، كما أنّ سجلّه يتحدّث عن نفسه" قال براندل.

وأردف: "مكلارين تعيد بناء نفسها، إذ بوسعكم رؤية ما يقومون به. إذ من الواضح أنّ الفريق يرى سيدل مناسبًا لذلك الموقع بجوار زاك (براون، المدير التنفيذي) وغيل (دي فيران، المدير الرياضي)".

واختتم: "يبدو ذلك قرار توظيف منطقي بالنسبة لي، والذي يوحي بخطة جيّدة للفريق. إنّه حجر آخر في ذلك الحائط الذي تبنيه مكلارين من أجل العودة إلى المكانة التي تستحقها في المقدّمة".



إقرأ المزيد