هاميلتون ما يزال بوسعه التقدّم أكثر من أجل "تحفته التي لم تنته بعد"
فورمولا 1 -

ضمن هاميلتون لقبه الخامس مع مرسيدس والسادس في مسيرته نهاية الأسبوع الماضي ضمن جائزة الولايات المتّحدة الكبرى وهو يتّجه لإكمال أفضل مواسمه على الإطلاق في البطولة.

إذ يحتاج البريطاني لفوزٍ واحد ضمن آخر سباقَين لمعادلة رقمه الشخصي على صعيد عدد الانتصارات ومنصّات التتويج في موسمٍ واحد، كما أنّه يتّجه لجمع أكبر عددٍ من النقاط على الإطلاق، حيث يبلغ رصيده الآن 381 نقطة، أي أقلّ بـ 27 نقطة من رصيده في العام الماضي.

وقال هاميلتون بعد سباق أوستن أنّ هذا العام كان الأفضل له في الفورمولا واحد بعد أن استهدف البناء على "عام النموّ المتواصل" في 2018.

اقرأ أيضاً:

وقال البريطاني: "حاولت التأكّد من أنّني بدأت الموسم مثلما أنهيت العام الماضي وأعتقد بأنّ ذلك تواصل طوال الموسم. كان أداءً ثابتًا جدًا في التصفيات، لم أُحقّق أقطاب انطلاقٍ أولى مذهلة مثل العام الماضي ربّمًا، لكنّني كنت على صفّ الانطلاق الثاني في أغلب الأوقات".

وأضاف: "ما عدا سباق هوكنهايم (الذي انزلق فيه هاميلتون وتعرّض لحادث في الأمطار) فإنّني سعيدٌ بمنح نفسي تسامحًا في تلك الجولة كونني لم أكن في أفضل حالاتي، أعتقد بأنّ هذا كان أفضل أعوامي من ناحية الأداء".

وأردف: "أعمل على تحفة ولم أكملها بعد. يتطلّب الأمر الكثير من الوقت لإتقان حرفة وفي حين أنّني أشعر أنّني قد أتقنتها، إلّا أنّ هناك المزيد لإتقانه. لا تزال هناك الكثير من أجزاء الأحجية لإضافتها".

وأكمل: "ستكون هناك المزيد من التقلّبات في الطريق، لكنّني أشعر بأنّ لديّ أفضل الأدوات الآن لأكون قادرًا على التعامل معها".

وكان هاميلتون قد تصدّر التصفيات في أربع مناسبات فقط هذا العام مقابل تحسّن أداء المنافسين بمن فيهم زميله فالتيري بوتاس وسلسلة تأديات فيراري القويّة منذ العطلة الصيفيّة.

إذ حقّق البريطاني أكثر من 10 أقطاب انطلاقٍ أولى في كلٍ من المواسم الأربعة الماضية، لكنّ هذا سيكون الأسوأ له من تلك الناحية منذ موسم 2011 في حال لم يُحقّق قطب انطلاقٍ أوّل إضافي في البرازيل أو أبوظبي.

اقرأ أيضاً:

وقال: "عادة ما تتمّ المراجعة في نهاية العام عندما ينتهي العمل ويُمكنك إزالة الحمل عن كاهلك والجلوس والتفكير".

وأضاف: "أنا تنافسيٌ جدًا، لذا أفكّر: حسنًا، أمامنا سباقان على نهاية الموسم، كيف سأقوم بعملٍ أفضل، كيف سأتحسّن في التصفيات؟".

وأكمل: "لا تزال هناك حصّتا تصفيات وسأحاول تحقيق قطب الانطلاق الأوّل، كيف سأحاول تقديم لفّة مثل تلك التي حقّقت بها قطب الانطلاق الأوّل في سنغافورة العام الماضي؟".

وأردف: "أسعى للتحسّن دائمًا وأعشق التواجد في هذه الرياضة. مثلما قلت فإنّني أعشق فكرة محاولة صنع تحفة".

واختتم بالقول: "يجب أن نتحدّى أنفسنا جميعًا لصنع تحفنا بشكلٍ ما، وتحفتي لم تنتهِ بعد".



إقرأ المزيد