ألونسو "تجاوز كامل أهدافه المقررة" في أولى مشاركاته برالي داكار
فورمولا 1 -

أنهى ألونسو المرحلة الثامنة بفارق أربع دقائق خلف الفائز ماثيو سيرادوري، مع مواجهة ثلاثي الصدارة كارلوس ساينز، ناصر العطية وستيفان بيترانسيل مزيداً من المتاعب بعد افتتاحهم للمسار بغياب فئة الدراجات - بعد حادثة باولو غونسالفيس التي أدت إلى وفاته - التي عادة ما تترك آثاراً على المسار.

وبعد نتيجة الاثنين بات ألونسو بالمركز 13 ضمن الترتيب العام، لكن بفارق أربع دقائق فقط عن المراكز العشرة الأولى، ما يعني أنه قادر على المنافسة خلف أفضل البقية.

وأوضح بطل العالم مرتين في الفورمولا واحد أنه لم يكن يتوقع مثل هذه النتائج، نظراً لأنه لم يكن تنافسياً خلال التحضيرات للرالي الأسطوري، في رالي المغرب الصحراوي شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

حيث قال: "لم أنجح فقط بتحقيق أهدافي الشخصية، بل تجاوزتها جميعها".

وأكمل: "في المغرب، شعرتُ بالارتياح لفارق الـ 15 دقيقة خلف المتصدرين في مراحل الـ 250 كيلومتراً. لم أكن أدري إن كنت سأكون قريباً من متصدري داكار مثل اليوم أو حتى أمامهم، وذلك لم يكن حتى ضمن أهدافي".

اقرأ أيضاً:

من جهة أخرى، أشار ألونسو إلى أن نتيجة اليوم الاثنين جلبت له ولزميله مارك كوما "سعادة خاصة".

فقال: "رأينا الأزمنة على اللائحة، والحقيقة أننا لم نكن نصدق، إذ كنا نعتقد أن الجميع خاض أداء جيداً".

وأكمل: "سارت المرحلة بشكل سلس. تعرضنا لانثقاب، لكنني لا أعتقد أنه أثر بشكل كبير".

وتابع: "بالنسبة لنا كفريق، بالنسبة لي ولكوما، كانت تلك لحظات من السعادة الرائعة، من المشاعر المحتدمة، لأننا نعلم صعوبة الوضع، ما اختبرناه طوال تلك الكيلومترات، الكثبان التي مرينا بها.. إنها سعادة حقيقية".

ويأمل الإسباني أن يستفيد من "الزخم الإيجابي" فيما يتوقع أن سيكون تحدياً كبيراً فيما تبقى من مشاركته في داكار.

فقال: "خضتُ تجربة في أبوظبي منذ ثلاثة أسابيع وكانت منطقة مماثلة (لماكنا نتوقع) مليئة بالكثبان الرملية".

واختتم: "كانت تجربة صعبة جداً بالنسبة لنا، وفي حال كانت المراحل المقبلة مماثلة فسيكون أمامنا الكثير لنخوضه".

اقرأ أيضاً:


إقرأ المزيد