وايا .. من الكرة الذهبية إلى رئيس جمهورية
الشروق نيوز -

عز الكلاوي
نشر فى : الخميس 12 أكتوبر 2017 - 2:39 م | آخر تحديث : الخميس 12 أكتوبر 2017 - 2:39 م

في ظاهرة هي الأولى في التاريخ، فاز جورج وايا نجم باريس سان جيرمان وميلان السابق، في انتخابات الرئاسية لدولة ليبيريا، ليكون أول لاعب في العالم يصبح رئيسًا لبلاده.

اللاعب الأسطوري لقارة أفريقيا لم يكتف بالإنجازات الكبيرة التي حققها في مسيرته الكروية، ولكنه فضل أن يواصل خدمته للعالم ولدولته بعد إعلان ترشحه لمنصب رئيس الجمهورية ونجح في الفوز به.

وايا صاحب الـ51 عامًا من مواليد العاصمة مونروفيا، بدأ مشواره الكروي بفريق ينك سرفايفر الليبيري، وانتقل إلى أكبر أندية العالم أبرزها مانشستر سيتي، وتشيلسي، وباريس سان جيرمان، وموناكو.

لم تكن المرة الأولى التي حاول فيها وايا أن يكون رئيسًا لجمهورية ليبيريا، حيث خاض الانتخابات الرئاسية عام 2005، لكنه خسر أمام السيدة آلان جونسون سيرليف.

فاز بالعديد من الجوائز الرياضية العالمية حيث نجح في التتويج بجائزة أفضل لاعب إفريقي ثلاث مرات، وحصل على جائزة لاعب العام في الدوري الفرنسي، وفاز بلقب هداف دوري أبطال أوروبا، كما حصل على جائزة الفيفا للعب النظيف، وحقق جائزة أفضل لاعب في العالم بحصوله على جائزة الكرة الذهبية ليكون اللاعب الإفريقي الوحيد الذي يحقق هذا الإنجاز.

بعد اعتزاله تحول وايا إلى رمز سياسي وإنساني في ليبيريا، وله دور بارز في الأعمال المجتمعية بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة "يونيسيف" في القارة السمراء، وتمكن من الفوز بمقعد في مجلس الشيوخ ممثلاً عن عاصمة بلاده مونروفيا، عام 2014.

وكان أكبر منصب وصل إليه لاعب كرة قدم، هو رجب طيب أردوغان في منصب رئيس الحكومة التركية، والذي كان لعب لفترة صغيرة في صفوف فريق قاسم باشا التركي.



إقرأ المزيد